المشاريع المجتمعية الصغيرة

 مثّلت الأنشطة الصحية المدخل الرئيسي للإغاثة الطبية للوصول إلى أكثر من 400 مجتمع سكاني في الضفة الغربية وقطاع غزة. إننا نعمل في بعض المجتمعات منذ أكثر من 20 عاماً وبشكل ثابت لتطوير شبكة واسعة من العلاقات المجتمعية، بحيث اكتسبنا معرفة لصيقة بظروف هذه المجتمعات واحتياجاتها.

 

 كما أننا دائماً نبدي اهتماماً فعلياً بالأسر والأفراد الذين نعمل معهم ولدينا رغبة متأصلة في أن نرى هذه المجتمعات تزدهر وتتطور.

وقد أثبتت تجربتنا أن الأنشطة الصحية تمثل طريقة فعالة للوصول إلى المجتمعات واكتساب ثقتها قبل البدء بالتوسع نحو تقديم خدمات وأنشطة أخرى. فالصحة تعتبر دائماً موضوعاً "محايداً"، وبالتالي تتيح لنا أن نطرق بعض القضايا الحساسة، مثل التزويج المبكر والإعاقة من خلال إطار الصحة والرفاهية. كما أن الخدمات هي ببساطة ما يحتاجه الناس وما يرغبون بالحصول عليه أولاً وقبل كل شيء. وبالتالي، فإن الثبات في تقديم الخدمات لأمد طويل من شأنه أن يمهد لبناء الثقة وفتح الآفاق أمام مختلف القضايا الأخرى، مثل التنمية الاقتصادية والإصلاح الاجتماعي.

من هذا المنطلق، أصبحت الإغاثة الطبية العنوان الرئيسي لمختلف المجتمعات التي تتطلع إلى الحصول على المساعدة في مختلف المجالات، وليس الصحية فقط. فالمجتمعات ترى في التزامنا الثابت بخدمة سكانها برهاناً على تصميمنا على تعزيز قدرات هذه المجتمعات لكي تتولى دوراً قيادياً في عملية التنمية الخاصة بها، وبرهاناً على قدرتنا على مساعدة السكان في أوقات الحاجة. وبالتالي، فقد أصبحنا نتلقى العديد من الطلبات من ممثلي المجتمعات المحلية والأندية الشبابية والمجموعات النسوية وغيرها من الأطر المجتمعية لتقديم المساعدة في تلبية احتياجات هذه المواقع. والاحتياجات التي يعبرون عنها متنوعة وتندرج تحت كافة القطاعات، بما فيها الصحة والتعليم والإدارة المحلية والرياضة وتطوير البنية التحتية وغيرها.

تؤمن الإغاثة الطبية بأن صحة المجتمعات والأفراد ترتبط بشكل وثيق بالرفاه العام للمجتمع. وبالتالي فإن تعزيز قدرات المجتمعات ودعم جهودها التنموية يساهم في تحسين الوضع الصحي للسكان. ومن منطلق إيماننا القوي بأن التنمية المثلى هي تلك التي تتم من القاعدة إلى القمة (أي وفقاً للاحتياجات والأولويات التي يحددها المجتمع المحلي بنفسه)، وبأن المؤسسات المحلية تستطيع، بشيء من المساعدة، أن تمتلك الأدوات اللازمة لتلبية احتياجات مجتمعاتها، بدأت الإغاثة الطبية بدعم تنفيذ مشاريع للتنمية المجتمعية في مختلف المواقع في فلسطين في شراكة مباشرة مع المجتمعات المحلية. تغطي هذه المشاريع مجالاً واسعاً من المواضيع، مثل تدريب النساء والشباب على مهارات القيادة، ومهارات استعمال الحاسوب، والمهارات الحياتية، ومساعدة المجتمعات على ترميم رياض الأطفال والمراكز المجتمعية، وتطوير المكتبات، وشراء أجهزة الحاسوب لصالح المدارس، وتنظيم مخيمات صيفية ومسابقات رياضية على مستوى المجتمع.

أسست الإغاثة الطبية برنامج المشاريع المجتمعية الصغيرة عام 1998 بهدف الاستجابة إلى احتياجات التنمية المجتمعية في المواقع المختلفة في الضفة الغربية وقطاع غزة. ويسعى هذا البرنامج إلى توفير المساعدة اللازمة لاستحثاث جهود التنمية المجتمعية التي يقودها المجتمع المحلي بنفسه بناءً على الأولويات والاستراتيجيات التي يحددها ويصممها المستفيدون بأنفسهم.

في هذا الإطار، تساهم الإغاثة الطبية في تنفيذ مشاريع صغيرة في القرى والمناطق الحضرية المحرومة في مختلف أرجاء الضفة الغربية وغزة. ويتم تنفيذ كل مشروع بالتعاون مع شركاء محليين يبادرون بطلب المساعدة من الإغاثة الطبية. وتتنوع أساليب المساعدة التي تقدمها الإغاثة الطبية لهؤلاء الشركاء، ويعتمد اختيارها على طلب الطرف الشريك ونتائج البحث الذي تجريه الإغاثة الطبية في الأوضاع السائدة في الموقع المعني.

 

 تتكون المشاريع عموماً من تدريب القادة المجتمعيين والمساعدة المباشرة من خلال شراء السلع أو الخدمات أو تمويل أعمال البناء والترميم. وتتضمن غالبية المشاريع كذلك جزءاً خاصاً بتقديم التدريب للشركاء المحليين على مهارات الإدارة وتنظيم ورش عمل حول الديمقراطية وحقوق الإنسان.

في العام 2000، قامت الإغاثة الطبية بتزويد المجتمعات المحلية بـ160 جهاز حاسوب للمساعدة على تحسين معايير العمل الإداري لديها من خلال استخدام التكنولوجيا الجديدة، وساعدت المجتمعات في حل الأزمات والمشكلات التي تعترضها، مثل حالة اعتقال مديرة مدرسة صفا الثانوية، ومصادرة السلطات الإسرائيلية للأراضي الزراعية، وعدم توفر مراكز صحية في القرى الصغيرة، كما نظمت ورش العمل حول الحقوق الصحية بهدف التعريف بمفهوم الحق في الصحة كجزء أساسي من حقوق الإنسان وحقوق المواطنة.
من الجدير بالذكر أن الإغاثة الطبية تحث الشركاء المجتمعيين، حيثما يكون ذلك مناسباً، على تأمين مساهمات من المجتمع المحلي في المشاريع التي يجري تنفيذها.

أمثلة على المشاريع المجتمعية الصغيرة:

مشروع الشراكة:

نفذت الإغاثة الطبية مشروع الشراكة في الفترة من 2003 وحتى 2005. كان الهدف من هذا المشروع تأسيس شراكات مع 15 مؤسسة مجتمعية تساهم في تنفيذ الأنشطة الصحية والطبية. تضمن المشروع مكونين رئيسيين اثنين: تحسين البنية التحتية وتدريب الطاقم. حيث شمل المكون الأول بناء مرافق جديدة للمراكز الصحية وشراء أجهزة طبية جديدة. أما المكون الثاني فعمل على تدريب الطاقم في مجالين، هما:

• تدريب الطاقم الإداري على المهارات الإدارية والمحاسبة وحشد الموارد المالية وغيرها من مهارات إدارة المشاريع.
• تدريب المهنيين الصحيين العاملين في هذه المراكز على الإرشادات والبروتوكولات الموحدة لتدبير الأمراض المختلفة والمبادئ العامة للرعاية الصحية الأولية بهدف المساعدة على نقل النموذج الذي عملت الإغاثة الطبية على تبنيه على مدى أكثر من عقدين من الزمان إلى هذه المؤسسات المجتمعية.

شمل التدريب أنشطة التعلم في غرفة الصف، إلى جانب الإشراف على التطبيق الميداني وتنظيم زيارات متابعة لضمان تطبيق المهارات الجديدة المكتسبة بشكل سليم. تم التخطيط لمكوني هذا المشروع وتنفيذهما وفقاً للاحتياجات التي تم تحديدها خلال عملية تقييم لاحتياجات المؤسسات المجتمعية تم إجراؤها قبل بدء تنفيذ أنشطة المشروع.

مشاريع تطوير المدارس:

 تم تقديم الدعم اللوجستي وتطوير البنية التحتية في المدارس في قرى مختلفة بهدف تحسين البيئة التعلمية. كما تم تزويد العديد من المدارس بأجهزة الحاسوب وآلات تصوير المستندات والتجهيزات المخبرية. هذا إلى جانب بناء أو ترميم الوحدات الصحية وملاعب الكرة والساحات والأسوار والمكتبات في عدة مدارس.

 

مشاريع الأندية الشبابية والمراكز الصحية:

تم تنفيذ عدد من مشاريع الترميم والبناء في النوادي الشبابية في قرى عديدة، وتم تزويد عدد منها بالمكتبات. كما تم تشييد مراكز صحية جديدة وإعادة إعمار وتطوير عدد من المراكز الصحية القائمة.

جمعية الاغاثة الطبية الفلسطينية

  • البيرة
  • عمارة الأغاثة
  • صندوق بريد 572
  • رام الله - فلسطين

  • هاتف: +970-2-2969970
  • فاكس: +970-2-2969999
  • البريد الالكتروني: pmrs@pmrs.ps